تناول الكميات الموصى بها يفيد ويساعد على التحكم على مستويات السكر في الدم ويمنع الإصابة بالسمنة ويقضي على الكوليسترول الضار، لكن تتسبب الكميات الكبيرة في آثار عكسية

تعتبر الأسماك مصدرًا رائعًا للعناصر الغذائية الأساسية مثل أحماض أوميغا-3 الدهنية والبروتينات وفيتامين D، والتي تعتبر ضرورية لمرضى السكر للسيطرة على مستويات الغلوكوز ومنع مقاومة الأنسولين وتقليل مخاطر الإصابة بمضاعفات مرض السكري مثل أمراض القلب. وبحسب ما نشره موقع Boldsky، تم الربط بين الأسماك وتقليل خطر الإصابة بمرض السكري في العديد من الدراسات. فوفقًا لدراسة، ربما لا يؤدي استهلاك كميات كبيرة من الأسماك إلى عكس تطور مرض السكري تمامًا، ولكنه يمكن أن يساعد في تقليل مخاطره بين الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالسكري بسبب السمنة. وترجع فوائد تناول الأسماك لاحتوائها على ما يلي:

أظهرت دراسة أن تناول الأسماك الدهنية بانتظام (وليس الأسماك الخالية من الدهون) مثل السلمون والرنجة يمكن أن يساعد في زيادة مستويات فيتامين D في الجسم. ويعد فيتامين D حيويًا لارتباطه بانخفاض خطر الإصابة بمرض السكري، حيث يساعد في تحسين حساسية الأنسولين في الجسم، التي تعد مقدمة للمعاناة من مرض السكري، وبالتالي يمكن أن يساعد في تقليل مخاطره. تحتوي الأسماك على مزيج فريد من البروتينات عالية الجودة، التي يمكن أن تساعد في توفير مستوى كبير من الشبع، مقارنةً بلحم البقر والدجاج. كما تقلل الأسماك مثل التونة استهلاك كميات أكبر من الطعام مقارنةً بالديك الرومي والبيض، وبالتالي، فإنها تساعد في تحفيز استجابة الأنسولين المحسنة. ومن ثم تساعد البروتينات الغذائية في تحسين حساسية الأنسولين لدى مرضى السكري. إن وفرة أحماض أوميغا-3 الدهنية في الأسماك لا تساعد فقط في السيطرة على مستويات السكر بالدم وإنما تقدم أيضا الكثير من الفوائد الصحية الأخرى. تساعد أوميغا-3 في تقليل السيتوكينات المؤيدة للالتهابات، والتي تعتبر السبب الرئيسي لمرض السكري. وتساعد هذه المغذيات الأساسية أيضًا في تنظيم مستويات الكوليسترول وبالتالي تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب الناجمة عن مرض السكري.

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *