وزير خارجية بريطانيا اعتبر الأحد أن معاملة إيران للإيرانية-البريطانية نازنين زاغري-راتكليف ترقى إلى التعذيب

قال مندوب إيران لدى الأمم المتحدة اليوم الأحد، إنه لا يمكن تأكيد تقرير التلفزيون الحكومي الإيراني عن التوصل إلى اتفاق بين طهران وواشنطن للإفراج عن سجناء أميركيين، حسبما أفادت وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء. ونقل الموقع الإلكتروني التابع للتلفزيون الرسمي عن مجيد تخت روانجي قوله إن “نبأ اتفاق الإفراج عن السجناء الأميركيين (في إيران) غير مؤكد”، بحسب وكالة رويترز. وفي وقت سابق، نفت الخارجية البريطانية وجود صفقة مع إيران للإفراج عن البريطانية الإيرانية نازنين زاغري-راتكليف التي حُكم عليها مجدداً الاثنين بالسجن لمدة عام. وقلل مسؤول في وزارة الخارجية البريطانية اليوم الأحد من شأن تكهنات بالإفراج المحتمل عن موظفة الإغاثة راتكليف.

وكان التلفزيون الإيراني أكد صحة الأنباء عن توصل طهران إلى اتفاق مع كل من واشنطن ولندن على تنفيذ صفقة لتبادل أسرى مع إفراج الدولتين الغربيتين عن جزء من الأموال الإيرانية المجمدة لديهما. ونقلت التلفزيون الإيراني اليوم الأحد عن مصدر مطلع تأكيده عن توصل طهران إلى اتفاق مع لندن يقضي بالإفراج عن المواطنة الإيرانية-البريطانية المسجونة في إيران، مقابل تحرير لندن 400 مليون جنيه استرليني من الأموال الإيرانية المجمدة. وأضاف أن الإفراج عن السجينة جاء مقابل تسديد لندن دينا عسكريا قديما، مشيرا إلى أن بريطانيا ستدفع 400 مليون جنيه إسترليني مقابل الإفراج عن سجينة بريطانية.

وكان وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب اعتبر الأحد أن معاملة إيران للإيرانية-البريطانية نازنين زاغري-راتكليف التي حُكم عليها مجددا الاثنين بالسجن لمدة عام، ترقى إلى التعذيب. وقال راب لشبكة بي بي سي: “أعتقد أن الطريقة التي تُعامل بها ترقى إلى التعذيب، والإيرانيون ملزمون بشكل واضح لا لبس فيه بالإفراج عنها”. وكتب في تغريدة في وقت سابق “من غير المقبول أن تكون إيران اختارت مواصلة محاكمة ثانية تعد تعسفية بحق نازنين زاغري-راتكليف، يجب أن يسمح لها بالعودة إلى أسرتها في بريطانيا دون تأخر”. وأضاف “سنواصل جهودنا لدعمها بأي طريقة ممكنة”.

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *